إنجازات و تقارير
   
تقارير
الأربعاء 7 مارس 2012

 بتاريخ يومي السبت والأحد من شهر محرم 1، 2 من العام 1433هـ الموافق لـ 26،27 نوفمبر 2011م


إن الحمد لله نستعينه ونسنتغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ، من يهد الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله. اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم على آل إبراهيم ، وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد. أما بعد
 
إن من الحقائق القائمة والإشكاليات الموجودة هي وجود نواة للدعوة الرافضية في أرض ليبيريا.

وعلى الرغم من الجهود التي بذلت من قبل أهل السنة للتصدي للزحف الشيعي إلا أنه لا تزال ثمة محاولات مستمرة لبذر الأفكار الرافضية عن طريق وسائل وطرق متنوعة. وبما أن جهل العامة بهذه النحلة وعدم معرفتهم  لما بنيت عليه من الأفكار الضالة والعقائد الفاسدة و عدم وضوح ما يؤول  إليه أمر الرفض في النهاية من  نصب العداء لأهل السنة خاصة ولجميع الشعوب عامة ، فقد توصلنا إلى أن  الحل الأول والأساسي والحكمة الحسنة في مواجهة هذا التيار والتصدي لهذه الحملة الإضلالية هي: تبصير الناس بالدين الصحيح مع تسليط الأضواء على الأفكار التي تنقض دين الروافض .

وقد رأينا أن بعض الشباب مغرورون بالشعارات الزائفة التي يرفعها الشيعة والتي تنادي بالوحدة الإسلامية ، وابتلي بعض الشباب –من الذين يرتادون مواقع الشبكة العنكبوتية- بالحيرة والتردد بسبب ما يثيرونه من شبهات. 

لهذا وغيره تظهرأهمية وجدوى إقامة الملتقى بين حين وآخر.



وقت الملتقى:
أقيم الملتقى في يومي  السبت والأحد من 1-2 محرم 1433هج الموافق 26-27 نوفمبر 2011م.

الملابسات:
صادف المؤتمر نهاية الانتخابات الرئاسية والتي انتهت بفوز الرئيسة إيلين جوسين ساليف، وكان الحزب المعارض غير مقتنع بالنتيجة وغير راض بها، فكانوا يخرجون بمظاهرات استنكارية في الشوارع، وكانت الجهات الحكومية مشغولة بضبط الأمن والسيطرة على المظاهرات، ولكن الله سلم فقد كانت المساعي جارية للإصلاح بين الحزب الفائز والخاسر في الانتخابات.

المشاركون:
راعينا أن يكون  المدعوون من العلماء وأئمة المساجد  القادرين على مناقشة البحوث وعلى المداخلة علمياً ، من غير فرق بين أصحاب الاتجاهات السلفية والأخرى. فشارك في المؤتمر العلماء والأئمة من مختلف المناطق و القبائل المسلمة وكان المشاركون  من المناطق التالية   : 1- مونتسورادو 2- بابولو 3- بومي 4- كيبماونت 5- بونغ 6- ماجيبي 7- لوفا 8- نمبا 9- باصا.
و بما أن الدولة كانت مشغولة بأمور الانتخابات فقد شارك في الملتقى "حبيب شريف رئيس مجلس الأديان" ومندوبون من وزارة التخطيط والمجلس الإسلامي القومي والهيئة العليا لحقوق الإنسان.

عدد المشاركين:
بلغ عدد المشاركين في الملتقى من العلماء وأئمة المساجد 115 شخصاً من العلماء البارزين والمؤثرين .

الباحثون:
تم توزيع البحوث على أصحابها منذ شهر جمادى الثاني 1432هـ ، وقد تقيدنا بما ورد إلينا، واستطعنا بحول الله أن نغطي الموضوعات جميعها إلا خمسة منها ، و ذلك بسبب اعتذار أصحابها المشائخ وقت الملتقى.

اللجان:
تم تكوين عدد من اللجان العاملة وهي : 
1 –لجنة التخطيط. 
2- لجنة السكرتارية 
3- لجنة الاستقبال.
 4-لجنة التغذية.
 5- اللجنة المالية.

تقييم الملتقى: 
كان الملتقى نوعيا ومتميزا، اتسم بالصراحة والوضوح، ولم يسبق لمسلمي ليبيريا إقامة ملتقى علمي غني بالمعلومات الإسلامية  مثله ، فقد كانت المحاور مترابطة وكل محور يشوق الحضور إلى النظر في المحور الذي يليه، كما أن المداخلات أضفت على الملتقى جواً من الحوار الهادئ وأعطي الجميع حرية التعبير والمناقشة، لذا  قال بعضهم أن هذا الملتقى نوع فريد في الإفادة والتنظيم ، وطالبوا بتكراره في المناطق الرئيسية.

التوثيق:
تم توثيق جميع فعاليات الملتقى بالفيديو والصور الفوتوغرافية ، كما تمت تغطية الملتقى إعلاميا فكانت البحوث تبث في الإذاعات كما نشرت أخبار الملتقى في الصحف المحلية.


الكتب والسيديات الموزعة:
1 – المصاحف 
تلقينا من سفارة خادم الحرمين الشريفين في كوناكري 45 كرتونا من المصاحف ، وقد تم توزيعها خلال الملتقى على الجمعيات والمساجد، الأمر الذي أوجد للملتقى حيوية دعوية.

2- نشرات الهيئة العالمية للسنة النبوية:
تسلمنا من المنسق العام للهيئة العالمية للسنة النبوية عدداً من الكتيبات في موضوعات الملتقى، وقد تم توزيعها على المشاركين وطلبوا أن يقيموا حلقات ودورات في مساجدهم.
3- بمساعدة المنسق العام للهيئة حصلنا على جهاز برجيكتور لإستمعاله في الملتقى، وقد استفدنا منه في بعض الأنشطة وفي عرض الأفلام الوثائقية عن الشيعة. 
4- منشورات من جمعية إحياء التراث الإسلامي وهي:
أ – المنهج الإسلامي في معاملة الحكام أحمد عبد العزير التويجري من منشورات جمعية إحياء التراث الإسلامي 
ب-  الحكم بغير ما أنزل الله – تأليف بندر بن نايف العتيبي من منشورات جمعية إحياء التراث الإسلام
ج- سيديات وأفلام عن الشيعة من جمعية إحياء التراث الإسلامية.

من المصادفات:
 صادف عقد الملتقى مجيئ مجموعة من أئمة الشيعة من الخارج في ليبيريا لإقامة ذكرى عاشوراء، فلما نشرت الصحف المحلية عدم رضا مسلمي ليبيريا  عن وجود الشيعة لم تكن إقامة الذكرى في هذه السنة أمرا ظاهرا، بل إنها لم توزع الدعوات كالسابق والحمد لله رب العالمين.

ومن النتائج:
1- إقالة محمد شريف الذي أدخل الشيعة ، وكان يتعاون معهم من منصب إمامة المسجد في شارع راندال ستريت مونروفيا،  وقد بدأ الآن بإعلان توبته التي لم تنل قبولا من الناس.
2- معرفة أئمة المساجد لكثير من المعلومات عن الشيعة.
3- الترابط والتعاون بين أهل السنة في البلاد.
وصلى الله على نبينا محمد وسلم.
سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك.

توقيع/ أبوبكر موري دكوري سوماورو
مفتي مسلمي ليبيريا.
 
 
 

 

 

 

 

          Bookmark and Share      
 
ملتقى المد الشيعي وخطره في ليبيريا .. فعاليات ونتائج الملتقى
الاسم:  
نص التعليق: 
 
   Refresh
 
 
تنويه: يتم نشر التعليقات بعد مراجعتها من قبل إدارة الموقع